الأمراض المهنية

tozlu ortam - 9 حقائق عن الغبار ما هو تأثير الغبار على صحتنا؟

9 حقائق عن الغبار ما هو تأثير الغبار على صحتنا؟

إن الغبار أو “الجزيئات التي في الهواء” التي تبدو انها غير ضارة هي ملوثات هواء ذات تأثير كبير على صحتنا اعتماداً على مصدرها وتكوينها. ان الأخبار المنشورة في صحيفة الإندبندنت حول أضرار الغبار على صحتنا تعطي معلومات حول هذه الأضرار.

1 – يتشكل الغبار بعدة أشكال.

يتم انتاج الغبار بأشكال متعددة في العالم. كالتآكل الطبيعي للتربة أو الصخور، وانبعاث غبار الطلع أو الجراثيم النباتية من النباتات، وأعمال المنزل، وأعمال البستنة، وانبعاث عوادم السيارات، وبشكل كبير من الأنشطة التجارية المتعلقة بالبناء وأعمال البناء، وهذه ليست سوى بعض مصادر انتاج الغبار.

2 – تنتشر جزيئات الغبار في الهواء كجسيمات صلبة صغيرة جداً

جزيئيات الغبار لا ترى بالعين المجردة.

تقول الدكتورة ماري كوجينز التي تلقي محاضرات عن التعرض للغبار في جامعة أيرلندا غالواي الوطنية: “ان الغبار الموجود في الهواء دائماً حولنا. إننا ننتج المئات، وربما الآلاف من جزيئات الغبار في كل لحظة عندما نتحرك، أو عندما نقوم بعمل ما في مكان العمل أو في المنزل.”

“ان بعض الأعمال في مكان العمل مثل الطحن والسحق والحفر تنشئ سحابة من جزيئات الغبار، وفي بعض الحالات قد يحتوي هذا الغبار على مواد خطرة، اعتمادًا على المواد التي تستخدمها؛ إذا تنفست هذه المواد فقد تكون سبب ظهور أمراض حادة أو مزمنة مختلفة.”

3 – كلما كان جزيء الغبار أصغر، كلما بقي في الهواء لفترة أطول

كلما كانت جزيئات الغبار أصغر، كلما كان زمن بقائها في الهواء أطول ويمكن أن تنتشر بطرق أكثر. تتوضع جزيئات الغبار الكبيرة بالقرب من مكان إنتاجها نسبيًا، وتشكل هذه الجزيئات طبقة من الغبار يمكنك رؤيتها على الأثاث. وعند التنفس، تكون هذه الجزيئات الأكبر قادرة على التسلل إلى داخلنا من خلال المجاري التنفسية (الفم والأنف)

ان احتمال اختراق الجسيمات الصغيرة أو الرقيقة الغير مرئية إلى أعماق الرئتين أكبر من غيرها. يمكن لبعضها الخروج أثناء الزفير، ولكن يتم تخزين الجزء المتبقي أو امتصاصه مباشرة في مجرى الدم.

4 – التعرض للغبار قد يضر بك

يمكن أن يكون للغبار تأثير على الصحة على المدى القصير أو الطويل. تشمل الآثار قصيرة المدى تهيج العينين، وإحساس بحرقة في الحلق، والسعال أو العطس. وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي مثل انتفاخ الرئة، وداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، أو الربو، فإن زيادة نسبة التعرض الغبار ولو بمقدار صغير يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

5 – قد يسبب الغبار مشاكل في التنفس

يُعتقد أن التعرض المطول أو المستمر لكمية غبار عالية الكثافة يقلل من وظائف الرئة ويزيد من احتمال الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والقلب.

6 – الخطر مرتفع أكثر لدى الأطفال الرضع وكبار السن.

ان الأشخاص الذين يعانون بالفعل من أمراض الجهاز التنفسي والقلب هم معرضون لخطر أكبر؛ ويميل الأطفال وكبار السن إلى الإصابة بمشاكل طويلة المدى بسبب التعرض لكثافة عالية من الغبار.

7 – المخاطر المهنية

يمكن أن يشكل الغبار خطرًا مهنيًا كبيرًا في العديد من أماكن العمل، وخاصة في مجال البناء. ان كريستال السيليكا، والتربة والرمل والجرانيت والعديد من أنواع الصخور الأخرى، هي مكونات أساسية للغبار. يمكن أن تؤدي أنشطة العمل المتعلقة بقطع هذه المواد أو طحنها أو رشها أو حفرها إلى إنشاء سحب من سيليكا عالية الكثافة.

يمكن أن يسبب استنشاق الغبار الذي يحتوي على السيليكا الكريستالية مشاكل صحية عديدة. تصنف السليكا البلورية على أنها مادة مسرطنة لرئة الإنسان، وقد يؤدي التعرض لغبار السليكا إلى نشوء سرطان الرئة ومرض السحار السيليسي، الذي يمكن أن يكون قاتل في الحالات الشديدة.

يقول الدكتور كوجنز: “توجد السيليكا بشكل عام في الطبيعة؛ وتحتوي تقريباً كل أنواع الصخور والرمل والحصى والصلصال على السيليكا. مع ذلك، تحتوي بعض المواد نسبة أعلى من غيرها من السيليكا. على سبيل المثال، يمكن أن يحتوي الحجر الرملي على 90٪ من السيليكا. ويحتوي الاسمنت والأنقاض على كميات مختلفة من السيليكا اعتمادًا على كمية الحصى فيه. “

“نظرًا لأن مجال البناء غالبًا ما يحتوي على طحن أو قطع هذه المواد، فنتوقع العثور على كمية عالية من الغبار المحتوي على السيليكا في هذا المجال. إذا لم نتمكن من العثور على الطرق الصحيحة لتقليل التعرض للسيليكا في أماكن العمل هذه، فقد يحدث نسبة تعرض خطيرة للغبار فيه.”

إن وجود الغبار الذي يحتوي على السيليكا لا يقتصر على الأعمال في مجال البناء فقط. فقد يكون السيليكا موجودًا في الغبار الناتج عن أعمال الهدم في المنزل، وفي الأنشطة التجارية المرتبطة بصناعة الفخار والسيراميك، وفي مجال الفروسية. فعلى سبيل المثال، في مجال الفروسية، يمكن أن ينتشر الكثير من غبار السيليكا في الهواء عند تمرين الخيول أو عند تمليس سطح رملي في بيئة مغلقة.

8 – التوعية مهمة

قال الدكتور كوجينز: “إن أي نشاط يحتوي على وسط مغبر يكون فيه قدر معين من مخاطر السليكا، ويجب عليك التأكد من أنك حددت الطرق الصحيحة للتقليل من المخاطر” “ان الغبار الضار الكثيف لا يمكن رؤيته بالعينين”

9 – ان استنشاق ولو كمية قليلة من غبار السيليكا يمكن أن يسبب في تلف الرئة. يقول دكتور كوجينز: “ان أكثر مرض مرتبط بغبار السليكا، وفي الواقع هو داء السحال السيليسي وهو أحد أقدم الأمراض المهنية. في القرن الثامن عشر، لوحظ ارتباط هذا المرض التنفسي في أعمال الحجارة، ولسوء الحظ لا يزال موجودًا حتى يومنا هذا.”

toz 625x300 - 9 حقائق عن الغبار ما هو تأثير الغبار على صحتنا؟

1421 gösterim

Yorum Yapın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir

MESLEK HASTALIKLARI NEDİR? Meslek hastalığı; işçinin çalıştığı veya yaptığı iş şartları nedeniyle ortaya çıkan geçici veya sürekli hastalık, bedensel veya ruhsal rahatsızlık halidir.